بريطانيا "على بعد أيام" من مناعة القطيع

2021-04-09

من المرتقب أن تتمكن المملكة المتحدة من الوصول إلى مناعة القطيع في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد خلال أيام قليلة، بعد تطعيم ما لا يقل عن 70 بالمئة من البريطانيين ضد الفيروس.

ووفقا لما نقلت صحيفة "مترو" الإنكليزية، فقد أشارت نماذج صممتها كلية لندن الجامعية إلى أن البلاد يجب أن تتجاوز عتبة مناعة القطيع نظرا لعدد الأشخاص المحصنين ضد العدوى، سواء بتلقي اللقاح أو التعافي من الإصابة بالفيروس.

ويشير تقرير نشرته الكلية، الأحد، إلى أنه من المفترض أن يمتلك ما لا يقل عن 73.4 بالمئة من سكان بريطانيا أجساما مضادة لفيروس كورونا، بحلول الجمعة.

وتعتبر نسبة 73 بالمئة من السكان كافية، وفق الخبراء، للوصول إلى مناعة القطيع.

رغم ذلك، أشار الخبراء إلى أن حاجز مناعة القطيع يتغير استنادا على مخاطر تناقل العدوى.

ويتوقع الخبراء انخفاض تناقل العدوى في البلاد بحلول الربيع، بينما يتوقعون انخفاض الوفيات المسجلة يوميا لتصل إلى مستويات متدنية بحلول نهاية شهر مايو القادم.

وفي مقابلة مع شبكة "سكاي نيوز"، قال البروفيسور في كلية لندن الجامعية، كارل فريستون، إن الأمر "أشبه برد فعل سلسلة. إذا نزعت فرصة انتشار الفيروس من شخص إلى أكثر من شخص فسوف يختفي".

ورغم ذلك، حذر فريستون من التسرع بتخفيف القيود المفروضة للحد من تفشي الفيروس في البلاد، وقال إن الأمر سيزيد الأمر سوءا.

"ذلك لا يعني القول إننا علينا أن نغير فجأة أسلوبنا في الانفتاح أو التباعد الاجتماعي"، وضح فريستون.

وأضاف أن "عتبة مناعة القطيع ذاتها ستعتمد على مخاطر الانتقال المعتمدة على أمور كالتباعد الاجتماعي".

الحرة